منتديات ساتنيت
مرحبا بك عزيزي الزائر. كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك
وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك
وآرائك الشخصية
التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها
مع خالص دعواي لك بقضاء وقت ممتع ومفيد



 
البوابةالرئيسيةدخولالتسجيل
عدد الزوار
clavier arabe
عدد الزوار
clavier arabe

شاطر | 
 

 الموسوعة المميزة والفائدة الصحية لبعض الفواكه والخضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed1960
مشرف
مشرف
avatar

العمر : 46
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: الموسوعة المميزة والفائدة الصحية لبعض الفواكه والخضر   السبت 17 نوفمبر 2007 - 7:38

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(( الخــــوخ ))




معروف من عائلة الورديات، وهو من المواد الغذائية الغنية بالألياف.

يحتوي الخوخ على :

85% من وزنها ماء .
5 غرام سكر .
1 غرام نشويات .
نصف مليغرام حديد و نصف غرام بروتين و دهون .
فسفور , كبريت , و نسبة عالية من الفيتامينات .

فوائد الخوخ :

آكلوا الخوخ يدركون فوائده في تخفيف الإمساك لأنه يتضمن كمية عالية من الألياف .

يحمي أيضا من أمراض القلب ويخفف كمية الكولستيرول وتمنع أكسدة الـLDL .

يساعد على تنشيط المعدة و يساعد على الهضم .

كشفت دراسة أميركية أن تناول 10 إلى 12 حبة من الخوخ كل يوم قد يمنع عملية ترقق العظم المسبب من الإنخفاض في كمية الإستروجين .

ان الخوخ يحتوي على مادة البورون التي تساعد الجسم على إمتصاص الكالسيوم للمحافظة على عظام قوية.

تستعمل زهوره وأوراقه كمسكن.

الخوخ ملين ممتاز يساعد على تليين القناة الهضمية وتنشيط إفراز المرارة.

وقد استعمل فى أوروبا كنبات طبي لعلاج الديدان والالتهابات الجلدية وضيق التنفس والصمم وداء النقرس.

وقد أثبتت التجارب المختلفة فعالية الخوخ فى علاج السعال الديكي والربو وأزمات الكلى والحصوة
والتهابات المثانة و إزالة حصى المثانة والبول الدموي .


(( البطاطـــا ))



المحتويات:

- تحتوي البطاطا على النشا (نسبة كبيرة)، البروتين، الأحماض العضوية (حمض التفاح، حمض الستريك، حمض الأكساليك وغيره)، الفيتامينات والأملاح المعدنية.

- كما تحتوي على الكحول الأميلي (Amyl alcohol) الذي يعطي البطاطا الطازجة طعماً ورائحة خاصين.

- والجدير ذكره أن جذوع البطاطا (الأجزاء المعرضة لنور الشمس) سامة لأنها تحتوي على مادة كحولية سامة هي الكولانين.

* الفوائد والاستعمالات:

- يجد الطب الشعبي إستعمالات واسعة للبطاطا، فهي تنظم نسبة الحموضة في المعدة (يستعمل لهذه الغاية عصير البطاطا الطازجة)، وهي تنظم وظيفة الأمعاء وتوقف الألم في المعدة والأمعاء.

- الطب الصيني يستعمل البطاطا ضد الأمراض الجلدية.

- في تشكوسلوفاكيا السابقة استخرجوا من البطاطا عقاراً طبياً هو الأنجبين لعلاج أمراض المعدة وضد التسمم.

- والبطاطا رغم شعبيتها وتوفرها للجميع تجمع الكثير من الخصائص المفيدة فهي غنية بالعناصر المعدنية، الفيتامينات، النشويات والألياف، إضافة إلى احتوائها على البروتين، والجدير بالذكر أن نوع النشا الموجود في البطاطا يحتوي على نوع من السكر السريع الامتصاص لذلك يجب أن ينتبه لذلك أولئك الذين يعانون من مرض السكري. والبطاطا تساعد على إنتاج الطاقة داخل الجسم.

- في الولايات المتحدة الأميركية تعتبر البطاطا المصدر الأول للفيتامين C نظراً للإكثار من تناولها (62 كغ للشخص الواحد سنوياً).

- وما يجب أن ننتبه له أن المواد الموجودة في قشرة البطاطا وتحت القشرة مباشرة هي الغنية بالفيتامين C وهي تحتوي على مواد مضادة للسرطان والأكسدة. لذلك ينصح بتناول البطاطا مع قشرتها.

- أخصائيو التجميل يستعملون مسحوق البطاطا لأهداف تجميلية.


* طريقة الاستهلاك :

- تحفظ البطاطا في مكان جاف بعيداً عن الضوء والهواء لعدة أسابيع.

- وقد جرت العادة على سلق البطاطا وقليها وشويها أو وضعها في الحساء والسلطة أو استعمالها على شكل مسحوق (بوريه).

- من الأفضل تحضير البطاطا مع أقل ما يمكن من الزيوت وتناولها مع قشرتها ما أمكن لكن لا مانع من تناول البطاطا المقلية من وقت لآخر.

- هناك عدة أنواع من البطاطا لكن يجب تجنب البطاطا ذات اللون الأخضر خاصة الحبوب التي تظهر عليها البراعم فقد يكون منها ما هو سام للإنسان.



(( الكـــرز ))




* المحتويات:

- في الكرز سكر (جلوكوز، فركتوز، سكروز) تصل نسبته إلى 11%، قليل من البروتين (0,8%) وقليل من الدهن (0,36%) وفيه ألياف ومواد بكتينية تصل في بعض الأنواع إلى 11%.

- وفيه أحماض عضوية (حمض التفاح، حمض الستريك، حمض الأكساليك، ....) وفيه مواد دباغية وزيوت طيارة وأميغدالين وفيه أيضاً مادة الأينوسيت (Inosite) (وهي مادة سكرية تتواجد في العضلات).

- في قشرة شجرة الكرز وفي أوراقه لوحظ وجود مواد دباغية، جلوكوزات وحمض الستريك، أما بذور الكرز فتحتوي على أحماض شامة. هذا إضافة إلى وجود عدد من الفيتامينات والأملاح المعدنية.

* الفوائد والاستعمالات :

- يحتوي الكرز على الفيتوكيماويات (phytochemicals) خاصة على المادة المعروفة بالانتوسيانين (anthocyanin) التي تعطي للكرز اللون الأحمر الأرجواني أو حتى اللون الأسود. ولهذه المادة فعاليات مضادة للأكسدة وللإلتهابات.

- والجدير بالذكر أن الكرز يخفف تصلب الشرايين ويساهم في تحييد مفاعيل الجذور الحرة ( Free radicals) التي تسبب السرطان.

- أما من الناحية الغذائية فإن الكرز يعتبر مصدراً جيداً للبوتاسيوم والفيتامين A و C والجدير بالذكر أن النوع الحامض من الكرز أغنى بالفيتامينات من النوع الحلو.

- في الفوائد العلاجية يسجل للكرز دوره في معالجة الملوحات وداء النقرس ( فعاليته تظهر جراء تناول 15 إلى 20 حبة يومياً ).

- ويساهم الكرز في تخفيف أوجاع الروماتيزم (نسبياً) وداء المفاصل.

- أما مغلي زنيد الثمرة ( أو السويقة ) ( Stalk) فيعرف منذ زمنن بعيد بأنه مدر للبول.

* طريقة الاستهلاك :

- يفضل استهلاك الكرز طازجاً بدون تسخين أو طهو لكي يبقى محافظاً على منافعه الغذائية.

- يمكن حفظه في البراد لمدة أسبوع كما يمكن حفظه في الثلاجة لمدة سنة.

- ولأن موسم الكرز قصير فيمكن الاعتماد على الكرز المجفف كسناك لذيذ بين الوجبات.

- ويدخل الكرز المقند في تحضير الحلويات والكاتو والبوظة وسلطة الفواكه.


تابــــــعــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed1960
مشرف
مشرف
avatar

العمر : 46
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة المميزة والفائدة الصحية لبعض الفواكه والخضر   السبت 17 نوفمبر 2007 - 7:38

تتمة الموسوعة المميزة والفائدة الصحية لبعض الفواكه والخضر


الرمان

Pomegranate




فاكهة خريفية لذيذة الطعم ومفيدة صحيا ورد ذكرها في القران الكتاب الكريم للمسلمين. قال تعالى ( فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ ) سورة الرحمن . وقال أيضاً ( وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) سورة الأنعام .

شجرة الرمان من الأشجار المعمرة النفضية موطنها الأصلي إيران أنتشرت زراعتها في كثير من البلدان العربية لدفئها, شجرة الرمان ذات أزهار بيضاء وحمراء جميلة تتحول إلى ثمار لذيذة ذات جلد قرمزي اللون أو أصفر محمر, يحوي غلاف هذه الثمرة على المئات من الحبوب المائية اللامعة الحمراء أو البيضاء اللون وفي كل حبة بذرة صلبة او لينة وفقا لنوعية والصنف.

تحوي قشور الرمان الجلدية، على مادة ملونة دابغة أستخدمت للصباغة منذ مئات السنين بسب احتوائها على مادة قلوية مميزة تعرف باسم التانين Tannins التي تعرف في العربية أيضاً بإسم المغص وهي مادة داكنة اللون استعملت في الماضي وما زالت تستعمل حتى الآن في دباغة الجلود كذلك كمادة صبغية سوداء اللون تستعمل في صباغة الحرير .

تركيبة :
يحتوي الرمان ( بذوره ) على سائل قلوي طيار يعرف ( البليزين ) كما يحتوي قشر الرمان على نسبة كبيرة من التاتين .

موطن زراعته :
تجود زراعته في بلاد فارس وفي مصر القديمة ونقله المسلمون لأوربا عن طريق الأندلس .

الفائدة الطبية :
- حلو الرمان حار رطب جيد للمعدة مقوي لها بما فيه من قبض لطيف .
- نافع للحلق والصدر والرئة جيد للسعال .
- ومائة ملين للبطن يغذي البدن غذاءً فاضلاً يسيراً سريع التحلل لرقته ولطافته .
- له خاصية عجيبة إذا أكل بالخبز فهو يمنع من الفساد في المعدة .
- حامضة بارد يابس قابض لطيف ينفع المعدة الملتهبة .
- يدر البول أكثر من غيره من الرمان .
- يسكن الصفراء .
- يقطع الإسهال .
- يمنع القي .
- يطفئ حرارة الكبد .
- يقوي الأعضاء .
- نافع من الخفقان الصفراوي .
- يعالج الآلام العارضة للقلب وفم المعدة ويقوي المعدة ويدفع الفضول عنها .
- يطفئ المرة الصفراء والدم .
- إذا استخرج ماءه بشحمه وطبخ بيسير من العسل حتى يصير كالمرهم واكتحل به قطع الصفراء من العين ، ونقاها من الرطوبات الغريبة .
- إذا لطخ على اللثة نفع من الأكلة العارضة لها .
- إذا استخرج ماءها بشحمتها أطلق البطن وأحضر الرطوبات العفنة المرية .
- نفع من حميات الغب المتطاولة .
- أما الرمان الحامض فمتوسط طبعاً وفعلاً بين النوعين وهذا أميل إلى الطاقة الحامض قليلاً .
- أحب الرمان مع العسل طلاء للداحس والقروح الخبيثة .
- أقماعه للجروح .
- قالوا من ابتلع ثلاث من جنبذ الرمان في كل سنة أمن من الرمد السنة كلها .
- طارد للديدان الشريطية ( بذوره ) .
- يمنع من مرض النقرس .
- عصيره يعمل على تنقية الدم .

الطريقة :

- تغلى 60 غرام من بذور الرمان في لتر ماء لمدة عشرين دقيقة ويشرب كوب يومياً على الريق صباحاً فإنه يطرد الديدان الشريطية .
- مسهل إذا شرب عصيره بالماء والسكر أو الماء والعسل .
- منظف لمجاري التنفس والصدر ومطهر للدم .
- يعالج عسر الهضم ، وهاضم للمواد الدهنية الدسمة .

فوائد قشر الرمان :

- إذا أخذ قشر الرمان المجفف وطحن حتى يصير ناعماً وعجن بالعسل وضمد به أسفل البطن والصدر نفع من نفث الدم .
- إذا غلي قشر الرمان وتمضمض به قوى اللثة .
- إذا سحق ووضع في ماء مغلي كنقبع ثم يحلى بالعسل أو السكر كان نافعاً لعلاج قرحة المعدة .
- إذا استنجى بالمغلي منه قطع الدم النازف من البواسير .

التحذير :

الرمان يضر أصحاب الحميات فيجب البعد عنه ويستعمل غيره كالبستاني أو الحامض .


(( المشــــمش ))




* المحتويات :

- المشمش غني جداً بتركيبه حيث تحتوي ثماره وبذوره وصموغه على عشرات المركبات المختلفة.

- في ثماره ماء، بروتين (0,9%)، كربوهيدرات (12%) منها السكر (سكروز، مالتوز، غلوكوز، اينولين، ..) حوالي العشرة بالمئة وفيها ألياف، بكتين، نشا، مواد دباغية، مركبات آزوتية، أحماض عضوية، فيتامينات ومواد معدنية.

- وتحتوي بذور المشمش على الفيتامين B15 وعلى مادة الاميغدالين، وعلى الأحماض.

* الفوائد والاستعمالات :

- استعمل ثمر المشمش ومنذ القدم كغذاء وكمادة علاجية أيضاً.. فأطباء الصين القدماء استعملوا بذوره كمهدئ للسعال.

- وفي صناعة الأدوية المعاصرة يستعمل زيت المشمش كمادة مذوبة لبعض الأدوية التي تعطى على شكل إبر في العضل أو تحت الجلد، كما يستعمل لتحضير بعض المراهم.

- ويستعمل صمغ المشمش أيضاً لأهداف طبية تصنيعية.

- ويفترض العلماء أن أحد أسباب العمر الطويل عند بعض القبائل الباكستانية هو تناول المشمش بكميات كبيرة.

- ويفترض أن يساهم المشمش في تقوية الدم كما يفعل الكبد الطازج.

- الأطباء ينصحون بتناول المشمش في حالات أمراض القلب والشرايين وفقر الدم.

- إن المشمش غني جداً بالفيتامين A والفيتامين C (يحتل المراتب الأولى في غناه بالفيتامين A بين الفواكه إلى جانب المانغا والدراق) وغني بالمعادن (الحديد والبوتاسيوم خاصة) والألياف، لذلك يعتبر فعالاً في تقوية جهاز المناعة عند الإنسان وحماية أمعائه الغليظة من خطر السرطان.

- وتجري دراسات على مادة الليتريل التي تدخل في تركيب أغصان شجرة المشمش، ويعتقد أنها تشفي من السرطان.

- إن غناه بالبيتاكاروتين يعطيه دوراً مميزاً في حماية الخلايا من الأكسدة وتخفيف إحتمال حدوث المشاكل القلبية والجلطات ويحمي العيون من بعض الأمراض ( خاصة المياه الزرقاء)، كما يحمي من بعض أنواع السرطان. ويساهم المشمش في عملية تنظيم ضغط الدم ( خاصة المشمش المجفف الغني بالبوتاسيوم ).

- ولأن المشمش غني بالألياف القابلة للذوبان في الماء فهو يساهم في تنظيم نسبة السكر والكولسترول في الدم. والمشمش يقوي الشعور بالشبع أثناء تناول الطعام لذلك يمكن إدخاله في حميات تخفيف الوزن. وتساهم الألياف الموجودة في المشمش المجفف في تخفيف حدة الإمساك.

- كما أن غنى المشمش بالحديد والفيتامين C يحمي الجسم من فقر الدم. وتحتوي ثمرة المشمش على الكثير من الفيتامينات التي تحمي الأعصاب وتساعد في عملية النمو وتخفيف عوارض الإرهاق والتعب النفسي.

* طريقة الاستهلاك :

- يمكن حفظ المشمش الطازج في البراد لمدة أسبوع.

- يدخل المشمش في أنواع الحلويات والمربيات. ويصنع منه (في الدول العربية) "قمر الدين" ذو الطعم اللذيذ الذي يتمتع شرابه بشعبية كبيرة عند الصائمين خلال شهر رمضان.

- أما فيما يخص المشمش المجفف فيفضل تناول النوع الخالي من المواد الحافظة (ذي اللون البني). أما الأصناف المجففة ذات اللون الأصفر والبرتقالي فهي تحتوي على مواد كبريتية ( ثاني أوكسيد الكبريت) قد تسبب الحساسية لبعض مرضى الربو.

- بعض بذور المشمش سامة، أما زيت بذور المشمش فيستعمل في مستحضرات التجميل (كريمات للبشرة) وفي بعض أنواع الأدوية.


(( الخيـــار ))



كشفت دراسات علمية في مراكز للبحوث في جامعات عربية أن ثمار الخيار فعالة في علاج الاضطرابات البولية ومنع تكون الحصوات في الكلى والحالب إلى جانب دوره الحيوي في تخفيف الاضطرابات الهضمية.
وقال عبد السلام عاشور باحث واختصاصي في شؤون التوازن الغذائي، إن الخيار يحتوى على مواد قلوية لذا فهو يساعد على ضبط التوازن الحمضى القاعدي في الجسم ويمنع زيادة نسبة الحوامض في الدم، مشيرا إلى أن الخيار غني بمواد طبيعية تمنع تكون الحصوات البولية وهو مدر جيد للبول.
وأوضح أن الخيار مادة ملينة للأمعاء نظرا لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف الغذائية كما يحتوى الخيار على فيتامين ج المضاد للأكسدة ويستخدم كملطف لبشرة الوجه والمحافظة على نقائها ونضارتها وإزالة السواد حول العينين، كما يحتوي على سكريات الـ clucides التي تغذي عضلات الوجه، فالخيار مرطب ومطهر وملطف وملين، ويعتبر من العناصر الثمينة في حقل الجمال ويناسب كل أنواع البشرة.
وأبان أنه يحتوي على فيتاميني Aو Cوكمية كبيرة من المياه، مبينا أنه مفيد لمرض البول السكري لأنه يوجد فيه عنصر فعال كالأنسولين يخفض مستوى السكر في البول وفي الدم.
وكشف أن بعض العلماء والباحثين اكتشفوا أنه إذا مزج عصير الخيار بعصير الجزر فهو مفيد للروماتيزم، كما أن أكله مع اللبن ينقي الجسم من السموم، أما قشوره فتسكن الصداع الحاد إذا وضعت على الجبين.

ونصح بعدم أكله للذين يشكون من أمراض المعدة والمسنين أيضا لأنه رديء الهضم. وعرض وصفة طبية للذين يعانون من جلد مبقع من جراء الشمس برش الخيار في الحليب ومسح الوجه بواسطة قطعة قطن مرتين يوميا، وواظب على هذه العملية لعدة أيام متتالية، وإذا كان وجهك دهنيا اغل الخيار بالماء وامسح به الوجه ساخنا وباردا.


تابــــعــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed1960
مشرف
مشرف
avatar

العمر : 46
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة المميزة والفائدة الصحية لبعض الفواكه والخضر   السبت 17 نوفمبر 2007 - 7:39

(( الجرجيـــر ))




أصبح الجرجير نباتًا شعبيًا يزرع بكثرة الآن لاستخدامه في المطاعم والسلطة وغير ذلك،

إلا أن له فوائد عظيمة؛

فهو يساعد على الهضم، وينقي الدم، وينشط، ويقوي، ويفتح الشهية،

ويدر البول، ويحرك الرغبة الجنسية، ويزيد المني، ويستخدم عصير الجرجير

للتخلص من النمش والآثار السود بالوجه، ولتقوية الشعر.

كما أنه مفيد في إفراز الصفراء، وفي حالات نقص فيتامين C وفي آلام الروماتيزم

و الجرجير عشب حولي بقلي أوراقه مستطيلة مفصصة بعمق، حرّيفة لذاعة.

ساقه طويلة تعلو ما بين 15 – 30 سم تقريبًا،

متفرعة، تحمل أوراقًا متتابعة، ملساء، لونها أخضر غامق، غزيرة العصارة،

ملمسها غير رقيق، وهي أقرب إلى نبات السبانخ.

أما الأزهار فتكون في رأس النبات، بيضاء صغيرة تتخللها عروق بنفسجية دقيقة،

أو صفراء تنعقد بذورًا في غلف طولية شبيهة ببذور الخردل.

يكثر الجرجير في أماكن الجداول والمناقع المائية، وهو بري وبستاني،

ويسميه أهل الشام بـ"قرة العين"،

كما يسمى بالتركية "روكا" ومن أسمائه الأخرى بقلة عائشة، أيهقان.

ومن مواده الفعالة الأملاح المعدنية مثل الفوسفور، اليود، الكبريت،

الحديد، الكالسيوم، ومادة خردلية لاذعة، ومواد مرة، وفيتامينات مثل ( أ ، ج ، ث ، سي ) .

من فوائد واستخدامات الجرجير:

(1)

لعلاج تساقط الشعر:

يمزج مقدار خمسين جرامًا من عصير الجرجير مع خمسين جرامًا من الكحول النقي،

ويضاف إلى هذا المزيج شيء من أوراق زهر الورد لتحسين رائحته، ويدلك جلد الرأس يوميًا بهذا المزيج.


(2)

لتقوية فروة الرأس:

وإنعاش بصيلاتها ونمو الشعر وتنظيف الرأس من المواد الدهنية،

والتخلص من قشرة الرأس:

يؤخذ مقدار خمسين جرامًا من كل من أوراق الجرجير، جذور الأرقطيون، عشبة القريص،

ويتم نقع المواد بنصف لتر من الكحول عيار 90 درجة لمدة أسبوعين

، ثم يصفى ويغسل به الشعر مرة كل يوم.


(3)

لإدرار البول:

يغلى مقدار ثلاث حفنات من الجرجير مع بصلة كبيرة بيضاء في لتر ونصف لتر من الماء،

ويستمر في الغلي حتى يبقى ثلثه، وبعد تصفيته يشرب وهو فاتر

بمقدار نصف فنجان قهوة صباحًا ونصفه مساء قبل النوم.


(4)

لوقف نزيف اللثة:

يعالج نزيف اللثة بمضغ أوراق الجرجير المنقوعة بالخل
.

(5)

تخفيض نسبة السكر :

أكل الجرجير مع السلطة يساعد على تخفيض نسبة السكر لدى المصابين بالسكري؛

حيث يعمل على إبطاء امتصاص السكر في الأمعاء.


(6)

مرهم الجرجير لمداواة الحروق:

ـ تدق كمية من الجرجير مع بصلة متوسطة الحجم وكمية من ورق توت الأرض ( فريز – فراولة )


وتطبخ بزيت كتان، ويصفى بعد ذلك الزيت وتدهن به الحروق

ـ تدق كمية من أوراق الجرجير وتصنع بشكل لبخة وتوضع على

الدمامل والكلوم والسحجات فتطهرها وتسرع في إدمالها وشفائها .


(7)

الجرجير يساعد على تنظيف الصدر من البلغم، لذا يوصى بأكله.

(8)

يوصى باستعمال عصير الجرجير لمن يصاب بأعراض التسمم بالنيكوتين، الناتج عن الإفراط في التدخين.

(9)

عصير الجرجير علاج ناجع لتنقية الدم، مما يساعد على التخلص من البثور في الجسم.

(10)

الجرجير يؤكل بكميات معتدلة فيساعد على إدرار الصفراء والتخلص من الانصبابات أو التجمعات المائية المرضية في الجسم

"أوزيما – انصباب" .


(11)

الجرجير يساعد على إدرار الحيض – الطمث – ولذا تتجنبه الحامل.

(12)

الجرجير يساعد على تنشيط الجسم وتقويته في حالات الوهن وهبوط القوى،

ولإثارة الرغبة الجنسية لدى الجنسين، ولذلك تسحق البذور وتخلط بعسل النحل وتؤخذ ملعقة
كبيرة يوميًا لمدة لا تقل عن أسبوع.


(13)

الإفراط في تناول الجرجير غير صحي، ويسبب اضطراب الهضم وحرقة في المثانة والبول،

ويوصى بعدم تناوله من قبل المصابين بتضخم الغدة الدرقية والحوامل .



تابـــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed1960
مشرف
مشرف
avatar

العمر : 46
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة المميزة والفائدة الصحية لبعض الفواكه والخضر   السبت 17 نوفمبر 2007 - 7:40

(( البروكـــولـــي ))





* المحتويات :

- يعتبر البروكولي مصدراً ممتازاً للفيتامين C ومصدراً جيداً لحمض الفوليك، ويحتوي على كمية من الكاروتين وعلى فيتامينات أخرى. ويحتوي على البروتين (2,7%)، على قليل من السكريات (4,5%)، وعلى ألياف وعناصر معدنية مختلفة.

* الفوائد والاستعمالات :

- ينتسب البروكولي إلى فصيلة الصليبيات (كما القرنبيط). وقد أقرت لجنة الغذاء والحمية التابعة لأكاديمية العلوم الأميركية أن البروكولي كما كل الصليبيات يمتلك خصائص مضادة للسرطان، خاصة سرطان المعدة، الرئتين والكلى.

- إن مادة الكلوروفيل الموجودة في البروكولي (والمسؤولة عن إعطائه اللون الأخضر) تحفظ جزيئات الـ DNA من الشذوذ فتمنع تشكل الخلايا السرطانية.

- ويساعد البروكولي على تجنب الأزمات القلبية والنزيف الدماغي كما يساعد عمل الأمعاء ويمنع الإمساك. إضافة إلى ذلك فإن البروكولي مفيد لمرضى السكري.

- وللإستفادة من مفعول البروكولي ضد السرطان يجب تناوله مرة إلى ثلاث مرات في الأسبوع (150غ أسبوعياً). أما الإكثار من تناوله (أكثر من أربع مرات) فمن شأنه أنه يخفف من امتصاص اليود في الجسم، فإذا حدث ذلك ينصح بزيادة تناول الأطعمة الغنية باليود مثل السمك.

- السيدات اللواتي يخططن لمشروع حمل يجب أن يكثرن من استهلاك البروكولي لأنه غني بحمض الفوليك (الفولات) حيث أن حصة من 150غ من البروكولي تؤمن حاجة الجسم اليومية من هذا الفيتامين.

- وإذا ما قارنا البروكولي مع القرنبيط الذي ينتمي إلى نفس الفصيلة نجد أن الأول أغنى بالفيتامينات والألياف، والثاني أغنى بالبوتاسيوم والإثنين مضادان للسرطان.



* طريقة الاستهلاك :

- البروكولي ذو اللون الأخضر المائل إلى أرجواني هو الأغنى بالكلسيوم والفولات.

- البروكولي يحفظ في البراد شرط أن يلف جيداً ويتم استهلاكه بسرعة قبل أن يتغير لونه إلى الأصفر أو البني.

- يمكن تناول البروكولي نيئاً مع صلصة خفيفة كما يمكن طبخه على البخار أو سلقه سلقاً خفيفاً كي لا يفقد منافعه الصحية. والبروكولي عادة ما يرافق أطباق اللحوم والأسماك وغيرها.


(( المانغــــــااااا ))

* المحتويات :




- المانغا غنية بالفيتامين A والفيتامينات الأخرى ( B2, B1, E,B6,C) وفيها بوتاسيوم وحديد، إضافة إلى الألياف والسكريات ( غلوكوز، فركتوز وسكروز).



* الفوائد والاستعمالات :

- المانغا غنية بالفيتامينات E,C,A وبالألياف مما يجعلها فعالة في تأمين المناعة للجسم ضد الأمراض، خاصة سرطان الأمعاء، غدد البروستات، الغدد الثديية،و الرحم والمعدة.

- وهي عنصر هام في محاربة الأكسدة داخل الجسم. والفيتامين A الموجود في المانغا على شكل كاروتينات يحمي الجسم من الأخطار السرطانية.



* طريقة الاستهلاك :

- يمكن الاستدلال على النوع الجيد من المانغا بواسطة رائحته الطيبة. وعندما تكون الثمرة غير ناضجة فمن الممكن وضعها في المنزل لمدة 3 أو 5 أيام لكي يكتمل نضوجها.

- تشكل المانغا جزءاً لذيذاً من سلطة الفواكه حيث تقطع إلى جانب البابايا والموز وغيره.

- كما تدخل المانغا في تحضير المعجنات أو تضاف إلى اللبن والبوظة وأيضاً يعد منها عصيراً لذيذ الطعم ويدخل في إعداد كوكتيل الفاكهة.

- في بعض البلدان يتم استعمال بودرة المانغا، والمانغا قابلة للتعليب ويتم ذلك بالفعل .


(( الكيــــــوي ))




* المحتويات:

- فاكهة الكيوي غنية بالألياف وغنية جداً بالفيتامين C لدرجة أن حبة واحدة من هذه الفاكهة ربما أمنت الإحتياج اليومي للإنسان من هذا الفيتامين. وتحتوي الكيوي على 15% كربوهيدرات وحوالي الواحد بالمئة بروتين.



* الفوائد والاستعمالات:

- إضافة لغناها بالفيتامين C والألياف والبوتاسيوم فإن فاكهة الكيوي تحتوي على مادة الكلوروفيل ( Chlorophyll ) التي تعطيه اللون الأخضر وهي تتحول بعد الاستهلاك إلى مادة مضادة للخلايا السرطانية.

- إن تعاضد الكلوروفيل مع الفيتامين C داخل الجسم يؤدي إلى تنشيط الجسم وتقوية دفاعه ضد أمراض السرطان ( خاصة سرطان الأمعاء وغدد البروستات والغدد الثديية ) والتخفيف من احتمال الإصابة بالأمراض القلبية، كما يحمي الخلايا من التأكسد.



* طريقة الاستهلاك:

- يجب تناول ثمرة الكيوي عندما تكون طازجة لأنها تخسر من محتوياتها مادة الكلوروفيل مع مرور الوقت. وإذا كانت الثمرة غير ناضجة فيمكن وضعها في كيس من الورق لتسريع عملية النضج.

- كما يمكن حفظ الكيوي في أكياس من النايلون لمدة أسبوعين.

- ويدخل الكيوي في تحضير أنواع الحلويات كما يدخل إلى السفرة منفرداً مقطعاً لوحده أو مكملاً لسلطة الفواكه. ومن الممكن أيضاً تناول عصيره المفيد.

(( السفرجــل ))




* المحتويات:

- يحتوي السفرجل على السكر (خاصة الفركتوز) وعلى الأحماض العضوية والبكتين، كما يحتوي على مواد دباغية وزيوت طيارة ومواد آزوتية وأملاح معدنية وفيتامينات.

- وتحتوي بذوره على بروتينات ومواد نشوية كما تحتوي على مادة الأميغدالين.



* الفوائد والاستعمالات:

- تستعمل أثمار السفرجل كأدوية منذ قديم الزمان. وقد وصفه الطب الشعبي (السفرجل المسلوق، ومربى السفرجل) كدواء لأمراض المعدة والأمعاء ولتحسين عمل الجهاز الهضمي.

- وقد عرف القدماء في بلاد الشرق السفرجل كعنصر مؤثر على الحالة النفسية للإنسان يجلب له الارتياح، يحسن مزاجه ويخلصه من الوسواس.

- كما عرف عنه أنه يقوي القلب والكبد والمعدة ويؤثر على مرض اليرقان ويشفي الإسهال ثم تبين فيما بعد أن ثمر السفرجل يملك مواصفات كثيرة فهو قابض، مدر للبول، منظم للدورة الدموية، مطهر ومساعد على وقف التقيؤ.



- أما بذور السفرجل فتلعب دور المطري والمطهر والمضاد للجراثيم وتستعمل طبياً في حالات النزيف والإسهال. وتغلى البذور في الماء (كالشاي) فتستعمل لإدرار البول ومعالجة الإضطرابات القلبية.

- في آسيا الوسطى يستعمل مغلي السفرجل في حالات السعال وأمراض الجهاز التنفسي. هذا مع أن بذور السفرجل سامة لأنها تحتوي على مادة السيانيد!!

- ولأن السفرجل غني بالحديد فينصح بتناوله أولئك الذين يعانون من فقر الدم. أما وأنه يحتوي على الرصاص فلا يجب الإفراط في تناوله.



* طريقة الاستهلاك:

- إن موسم السفرجل قصير جداً (في الخريف)، وغالباً ما يتم قطاف الثمرة قبل نضوجها حيث تحفظ في المنزل حتى نضوجها (بحرارة المنزل طبعاً).

- والسفرجل فاكهة جافة وقاسية وقابضة لذلك غالباً ما يتم اللجوء إلى استهلاك السفرجل مطهواً.

- وقبل الطهو تنزع عنه قشرته وتزال بذوره، والملاحظ أن السفرجل يصبح أكثر طراوة وحلاوة بعد طهوه .


(( الباذنجـــان ))




* المحتويات:

- يحتوي الباذنجان على كثير من الماء (أكثر من 90%) وقليل من البروتين (أقل من 1,5%) كما أنه فقير بالكربوهيدرات (5,5%) وفيه نسبة قليلة من السكريات (غلوكوز، فركتوز وسكروز).

- فيه ألياف وسليلوز وبكتين ومواد دباغية (هي المسؤولة عن طعمه المر) وفيه أحماض عضوية (بما في ذلك حمض التفاح).



* الفوائد والاستعمالات:

- يعتبر الباذذنجان من العناصر الخافضة لنسبة الكولسترول في الدم. ونظراً لوجود البوتاسيوم والأملاح الأخرى فيه فإنه يساعد على إفراز السوائل من الجسم وإدرار البول مما يساعد على ضبط التوازن الملحي - المائي والتوازن الحمضي - القلوي في الجسم ومما يساعد بالتالي على تنظيف الجسم من السوائل الضارة ويحسن عمل القلب.



- الباذنجان يستعمل أحياناً لعلاج التشنج وأمراض القلب والسمنة وهو مفيد بشكل خاص لكبار السن، وينصح باستعماله كدواء في حالات الإستسقاء (Edema) وفي حالات الإصابة بمرض النقرس.

- ولون الباذنجان مكتسب من مادة تعرف بالناسوين، وهي مادة مضادة للأكسدة وتخفف من ظهور الجذور الحرة (Free radicals) وتحمي أغشية الأوعية الدموية وتبعد خطر تصلب الشرايين.



* طريقة الاستهلاك:

- يفضل من الباذنجان صغيره، فالباذنجان الكبير الحجم يحتوي على عناصر مرة المذاق. وللتخلص من طعمه المر يقطع الباذنجان إلى شرحات يرش عليها الملح من الجهتين ثم يغسل بعد نصف ساعة.

- يقدم الباذنجان وهو مسلوق أو مشوي أو محمر في الفرن ويدخل في تركيب عدة مأكولات عربية وأجنبية.

- ولأنه غني بالألياف يعتبر الباذنجان صالحاً للحميات التي تبغي تخفيف الوزن. والجدير بالذكر أن الباذنجان يمتص كميات كبيرة من الدهن لذلك ينصح بتفادي قليه.

- لا يحفظ الباذنجان في البراد لأكثر من أسبوع لأنه حساس تجاه تغير درجات الحرارة.



(( الـشـمـام ))




* المحتويات:

- تختلف المحتويات للشمام من نوع إلى آخر. ويحتوي الجزء الصالح على بروتين (0.9%)، ألياف، سكر (9%) أغلبه سكروز، دهن(0.11%). كما يحتوي على البكتين، مركبات الآزوت، مواد عطرية، أحماض عضوية (حمض التفاح وحمض الليمون).



* الفوائد والاستعمالات:

- إضافة إلى طعمه اللذيذ، استعمل الشمام منذ القدم بالمداواة، فكان دواء لأمراض المعدة، للإضطرابات النفسية، لمرض السل، للروماتيزم، لمرض الإسقربوط، للنقرس، للإلتهابات، للسعال ولطرد الديدان من الجسم.

- واستعمل مغلي بذور الشمام في حالات حصر البول والحصى في المثانة.

- أما عصير الشمام فاستعمل ضد الإمساك والبواسير. وقد أظهرت بذور الشمام فعالية في حالات أمراض الكلى، الكبد والمثانة.



- في علوم الغذاء والحمية ينصح بالشمام كغذاء يداوى به من يعاني من أمراض الأوعية الدموية وأمراض الكلى والكبد، حيث يعتمد في ذلك على غنى الشمام بالفيتامينات والبوتاسيوم.

- ولأنه غني بالفيتامين C فهو من مضادات السرطان، ولأنه غني بالبكتين فهو يساعد على تخفيض نسبة الكولسترول في الدم.



- أما غنى الشمام بالفيتامين A ، أو فيتامين الجمال كما يطلق عليه أحياناً، فيشجع أخصائي التجميل على استعماله لتطرية الجلد وإعادة النضارة إلى الشفتين والعينين والشعر أيضاً.

- ويدخل في تركيب الكريمات المخصصة لزيادة رطوبة البشرة وتخفيض عوارض الحروق. ولأنه غني بالفولات فإنه يساهم في تخفيض خطر التشوه عند الجنين ومشاكل القلب والشرايين عند الكبار.



- ولأن الشمام غني بالبوتاسيوم فإنه يساهم في توازن ضغط الدم وهو إلى ذلك مدر للبول ومسهل للجهاز الهضمي.

- وإذا تم تناوله مبرداً في فصل الصيف فإنه يساهم في ترطيب الجسم بشكل عام.

- والشمام خال من الدهون وقليل السعرات الحرارية لذلك يمكن إدخاله في نظام الحمية لتخفيف الوزن.



* طريقة الاستهلاك:

- يقطع الشمام ويتم وضعه في كيس نايلون قبل وضعه في البراد كي لا تتسرب رائحته إلى بقية المأكولات.

- يتم تناوله على شكل شرائح قد يضاف إليها بعض العصير لتحسين النكهة حسب الرغبة.

- يمكن إدراج الشمام في سلطة الفاكهة كما يمكن استخراج عصيره وتناوله.

- ويجب أن لا ننسى أن بذوره صالحة للأكل وتشكل وجبة خفيفة.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed1960
مشرف
مشرف
avatar

العمر : 46
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة المميزة والفائدة الصحية لبعض الفواكه والخضر   السبت 17 نوفمبر 2007 - 7:40

(( السبانخ ))




ويسمى علمياً بـ (سبيناسيا أوليراسيا Spinacia Oleracea) ،

هو من الخضراوات الورقية المشهورة والمعروفة عند العرب وهم أول من اكتشف قيمتها الغذائية وفوائدها الطبية، حيث تعتبر بلاد فارس الموطن الأصلي للسبانخ ومن ثم انتشر إلى اسبانيا مع فتح الأندلس.

وبعض الدول تستخدم السبانخ في أعيادها كأعياد النيروز في أفغانستان فإن سكان كابول يتناولونها مع الأرز وذلك تفاؤلا بأن العام الجديد سيكون خصبا، وأيضا في النمسا هناك عيد يسمى عيد السبانخ يتم سنويا تقديم فطائر بأشكال متنوعة تدخل السبانخ في إعدادها.

وإذا كانت بعض الدول تستخدمها في أعيادها كما في النمسا وأفغانستان فإنه في منطقة دارفور في السودان لا يجد كثير من اللاجئين الهاربين من الحرب سوى حشائش السبانخ التي تنمو بريا هناك للتغذية عليها وسد رمقهم وذلك حسب وصف جينرباجونيس (المفوضية السامية للأمم المتحدة).

وعن القيمة الغذائية للسبانخ، تقول شاهيناز شاكر القحطاني أخصائية التغذية بمستشفى الملك فهد العام بجدة إن السبانخ يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للصحة العامة كالحديد، الكالسيوم، المغانسيوم، المنغنيز إضافة إلى فيتامينA,B,C وبيتاكاروتين وحمض الفوليك، ويحتوي أيضا على الحمض الأميني الهستدين وعلى العديد من العناصر الغذائية التي تلعب دورا مهما كمضادات للأكسدة.

وتنصح كل من يعاني من أمراض الكبد والروماتيزم، والرمال والحصى في المسالك البولية بعدم تناول السبانخ أو التقليل من الكميات المتناولة منه، لكونه يحتوي على أوكسالات الكالسيوم التي تدخل في تركيب حصى المسالك البولية.

ومن الفوائد العديدة للسبانخ، تذكر الأخصائية شاهيناز ما يلي:

ـ يساعد على التئام الجروح في وقت قصير جداً.

ـ يقوم ببناء أنسجة الجسم.

ـ يحافظ على صحة وسلامة العين، ويمنع التدهور المرتبط بحدوث تلف في الشبكية بسبب الشيخوخة والتقدم بالعمر.

ـ يقي بصفة عامة من الإصابة بأمراض القلب وسرطان القولون.

ـ يعمل على خفض نسبة الدهون والكوليسترول في الدم.

ـ يقي من الإصابة بالإمساك لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف.

ـ يساعد في تخفيض ضغط الدم المرتفع لاحتوائه على أملاح الكالسيوم، الماغنسيوم والبوتاسيوم.

ـ يقلل من خطر إصابة السيدات الحوامل بحالات التشنج الحملي لاحتوائه على عنصر الماغنسيوم، كما يقي من حالات تسمم الحمل بنسبة 58% ويخفض خطر الوفيات الناتجة عنه بنسبة 45%.

ـ يقي من أمراض السكري لاحتوائه على عنصر الماغنسيوم الذي له تأثير على هرمون الأنسولين وزيادة فعاليته في تنظيم مستوى السكر في الدم.

ـ يحافظ على الخلايا بصورتها الطبيعية ويمنع من تحولها لخلايا سرطانية وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الحمض الأميني، الهستدين.

ـ يقي من الإصابة بسرطان الرئة لاحتوائه على بيتا كاروتينات.

ـ يخفض فرص الإصابة بالإمراض العصبية بنسبة 70%. ـ يحافظ على قوة الدم في الجسم لاحتوائه على نسبة عالية من عنصر الحديد.

ـ يؤخر ظهور علامات الشيخوخة لاحتوائه على مادة مضادة للأكسدة (الوتين).

ـ مفيد في حالات النقاهة للأطفال الذين يعانون من التوتر العصبي والحاجة إلى التركيز في الامتحانات.

وعن استخدامات السبانخ والطرق المتعددة للاستفادة منه،

تقول الأخصائية شاهيناز القحطاني: إن التغذية على السبانخ قد تكون بأشكال مختلفة فقد تؤكل أوراقه طازجة أو على شكل عصير أو أن تضاف إلى السلطة أو مطبوخة أو تدخل في صناعة الفطائر، حيث تفرك بدلا من أن تسلق وقد يضاف إليها بعض التوابل كالجوز والكسبرة وتعتبر هامة جدا للأطفال.

كما يتم استخدام السبانخ في عمل أقنعة طبيعية للجلد، حيث تستخدم 8 ـ9 أوراق من السبانخ مع 285 مللترا من اللبن ويسخنان معا لمدة 3 دقائق ثم توضع أوراق السبانخ الدافئة على البشرة والعنق لمدة ساعة ثم تُزال بعد ذلك ويُغسل الوجه بلبن الأوراق ويجفف.

علاوة على كل هذه الاستخدامات للسبانخ فهناك استخدامات أكثر إدهاشا ربما سيكون لها دور فعال في القريب العاجل وستقدم ثورات طبية وتكنولوجية، بحسب ما توضحه أخصائية التغذية بمستشفى الملك فهد العام بجدة منيرة محمد راشد الحربي من أن أبحاثاً واعدة تجرى حاليا في وزارة الطاقة الأميركية بالتعاون مع جامعة جنوب كاليفورنيا في محاولة لاستخدام بروتين السبانخ لإعادة البصر إلى بعض المكفوفين عن طريق استبدال خلايا العين الميتة ببروتين موجود في السبانخ.

وتضيف أن هناك أيضا محاولات تُجرى لإنتاج خلية شمسية من السبانخ على شكل شطيرة تستخدم لإمداد الهواتف المحمولة وأجهزة الكومبيوتر بالطاقة من كلوروفيل السبانخ، حيث يستفاد من قدرة نبات السبانخ في توظيف أشعة الشمس لإنتاج الطاقة. وعن تحديد القيمة الغذائية للسبانخ، تقول أخصائية التغذية منيرة محمد راشد الحربي: الجدول التالي يعطي نظرة تفصيلية لمحتويات السبانخ

من العناصر غذائية الهامة :

(معادن ـ فيتامينات ـ أحماض أمينية)




(( الملوخية ))



إذا كنت من الذين يكرهون الدواء، أو لا يستطيعون تعاطي أقراص المسكنات والمضادات الحيوية. أو من الذين يخافون من وخز الحقن،
( فيكفيك تناول "أكلة ملوخية" لتستريح من آلامك التي احتار في تشخيصها الأطباء، أو فشل في علاجها الدواء!! )

فقد أثبت علماء المركز القومي للبحوث بمصر أن "الملوخية" لها العديد من الفوائد الصحية، حيث انها :
-تقوي القلب والنظر
-وتزيد الفحولة
- وتخفف من متاعب الجهاز الهضمي والقولون
- وتخلصك من قائمة طويلة من الأمراض بدون أية مضاعفات جانبية!!...

من الآن فصاعداً توقف عن الشجار مع زوجتك

( إذا كنت "لا تحب الملوخية" وأحرص على أن يكون هذا "الطبق" بمثابة ضيف دائم على مائدتك الغذائية!! )
ويقول الدكتور فوزي الشوبكي أستاذ ورئيس قسم التغذية بالمركز القومي للبحوث بمصر:

( تعد الملوخية وجبة غذائية كاملة نظراً لغناها بالفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والألياف، فقد اكتشف أن هذه النبتة تحتوي على كمية وفيرة من الفيتامينات (أ) و(ب) والأملاح المعدنية الهامة للجسم كالحديد والفسفور والكالسيوم والبوتاسيوم والمنجنيز والصوديوم،)

وأكثر ما يميز "الملوخية" عن غيرها من النباتات الورقية أنها لا تفقد أياً من مكوناتها الغذائية وفوائدها العلاجية بالغسيل والطهو، كما هو الحال مع أغذية أخرى مماثلة.

وبتحليل "الملوخية" وجد أن 100جرام منها إذا كانت طازجة تحتوي 4على % بروتين، وإذا كانت يابسة فإنها تحتوي على 22% بروتين و2% دهون و11% ألياف فضلاً عن غناها بفيتاميني (أ) و(ب) وكميات عالية من الحديد الذي يقضي على الأنيميا وفقر الدم ويحافظ على خلايا الجسم من التآكل، والفسفور الذي يحافظ على خلايا الدماغ ويجدد الذاكرة وينشط القدرات الذهنية،

( فيما يعتبر الكالسيوم أساسياً للحفاظ على الجسم والوقاية من هشاشة العظام.)

أما المنجنيز الذي يتوافر بكميات وفيرة في "الملوخية" فهو ضروري لتوليد هرمون الأنسولين الذي يضبط مقدار السكر في الدم ويكافح هشاشة العظام ويبعد شبح العقم الذي يؤدي الى نقص المنجنيز بالجسم في بعض الأحيان إلى الإصابة به.

اما بالنسبه :

( لفوائدها الصحية )


س: كيف ينظم "طبق الملوخية" ضربات القلب ويحول دون الإصابة بالأزمات القلبية؟

يجيب الدكتور فوزي الشوبكي قائلا:
الفيتامين "أ" الذي تحتويه الملوخية معروف بفوائده العديدة في الحفاظ على الجسم، فهي كنبات ورقي تحتوي على مادة "الكلوروفيل الخضراء" ومادة "الكاروتين" بنسبة أعلى من تلك الموجودة في الجزر والخس والسبانخ، وتتحول مادة "الكاروتين" في الجسم إلى فيتامين (أ) الذي يقوي جهاز المناعة ويزيد من مقاومة الجسم للالتهابات والأمراض، ويقوي النظر، ويحافظ على أغشية الكثير من الأعضاء ويحميها من الشيخوخة المبكرة والتآكل
. بينما يلعب فيتامين (ب) دوراً كبيراً في تحويل الغذاء الى طاقة وإفراز الأحماض الأمينية، وزيادة إفراز الهرمونات خاصة الذكورة.

كما أثبتت الدراسة توافر مادة "الجلوكوسايدز" بكميات كبيرة في نبات الملوخية مقارنة بالبصل والبقدونس والثوم، حيث إن تلك المادة المشار اليها تحتوي على مركبات "فينولية" مثل "الفلافونات" و"الجلوكوسيدات" وهي مواد تحمي الجسم مما يعرف بالشوارد الحرة الطليقة والمؤكسدة التي تعمل كعامل مختزل داخل الأوعية الدموية وتؤدي إلى تصلب الشرايين وزيادة نسبة الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم واضطراب نبضات القلب، وفي بعض الأحيان التعرض للأزمات القلبية. وأكدت الابحاث أن أكل الملوخية يقلل من تلك المخاطر ويحول دون الإصابة بتلك القائمة الطويلة من الأمراض.

اما عن دورها :

في "الملوخية" في علاج متاعب الجهاز الهضمي وحصوات الكلى ؟


يقول الدكتور فوزي الشوبكي:

( تحتوي أوراق الملوخية على مادة مخاطية تسمى "ميوسولج" وكمية كبيرة من الألياف التي تحول تلك المادة الغرائية دون حدوث مضاعفات لها لمرضى القولون العصبي، ومن يعانون من اضطرابات الهضم ومشاكل بالمعدة. )

ولذلك فهي وجبة سهلة الهضم وملينة، حيث تساعد على التخلص من الإمساك وسهولة عملية الإخراج، وتخفف من الاضطرابات الهضمية لمرض الكبد والجهاز الهضمي والمتوقفين حديثاً عن التدخين، والذين غالباً ما يصابون بالإسهال أو الإمساك وتهدئ الأعصاب وتقلل من الاضطرابات العصبية وتخفض ضغط الدم وتدر البول.

ولكن ما هي علاقة الملوخية بتخفيف الاضطرابات العصبية؟

يجيب على هذا التساؤل الدكتور حسين زهدي الشافي استاذ الأمراض النفسية والعصبية قائلا:

( تحتوي الملوخية على كميات عالية من مادة الكاروتين وفيتامين "أ" الذي يحسن من آداء الموصلات العصبية بالجسم، كما أن مادة الكاروتين والبيتاكاروتين تساعد ايضا على إفراز هرمون "السيرتونية" الذي يحسن من الصحة النفسية ويقاوم الاكتئاب ويشعر الانسان بنوع من المقاومة الذاتية والمناعية ضد المسببات العضوية للاكتئاب، ومن هنا تحفظ وجبة الملوخية حاجة الجسم اليومية من المواد المساعدة على إفراز هرمون "السيرتونين" وتحول دون التوتر والاضطرابات العصبية التي تصيب الانسان بسبب ضغوط الحياة أو التعرض لأزمات نفسية أول تناول وجبة غذائية دسمة تقلل من إفراز الهرمونات المساعدة على تنشيط الموصلات العصبية داخل جسم الانسان او تعيق الغدد الهرمونية عن إفراز المواد المقاومة للقلق والتوتر والاكتئاب.)

وكذلك من فوائدها المبهره :

فهي تعد :
( منشط جنسي )

( ولا تتوقف فوائد الملوخية عند كونها وجبة للسعادة الزوجية،)
تقاوم الاكتئاب وتخفف من القلق والتوتر، فهي ايضا، كما أثبتت الدراسة، تعد من أهم الوجبات الغذائية المنشطة للقوة الجنسية.
. وعن فوائد الملوخية في زيادة القدرة الجنسية وعلاج العقم يقول الدكتور أحمد عارف استاذ أمراض النساء والتوليد والعقم بطب القاهرة:

تحتوي الملوخية على كميات عالية من فيتامين "أ" ومادة الكلوروفيل الخضراء مقارنة بالخضروات الأخرى كالخس والجرجير والسبانخ وتعمل تلك المادة وفيتامين "أ" على مقاومة التجلط بالدم وكعامل مؤكسد للشوارد الحرة الطليقة بالجسم، ومن شأن هذه السيولة التي تحدث بالدم بعد أكل الملوخية أن تزيد من معدل تدفق الدم بالاعضاء التناسلية. وهي نفس الطريقة التي تعتمد عليها التركيبات الكيماوية للأدوية المنشطة جنسياً، وفضلاً عن كل ذلك فإن الملوخية تزيد من إفراز هرمون الذكورة "تستستيرون" وهرمون الانوثة "بروجستيرون" اللذين تفرزهما الغدد الجنسية، ومن شأن ذلك أن يؤدي الى زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء أيضا، ولذلك تعد الملوخية منشطا جنسيا قويا وتغني عن الحاجة الى اللجوء للمنشطات الجنسية لعلاج الضعف او البرود الجنسي.

وكذلك :

( تساعد في علاج العقم ) ........


واذا كان العقم ينجم في كثير من الأحيان عن ضعف التبويض لدى المرأة فإن الملوخية تحتوي على كميات عالية من العديد من المعادن وتدر البول وأهمها المنجنيز الذي يزيد من افراز هرمونات الخصوبة لدى المرأة ويبعد شبح العقم بسبب نقص هذا المعدن الهام والذي يقف وراء العديد من حالات العقم بسبب العادات الغذائية الخاطئة

وإذا كانت "الملوخية" لها القدرة على علاج الكثير من الأمراض بسبب احتوائها على كميات عالية من المواد الطبية الطبيعية دون أية أضرار جانبية مقارنة بالأدوية الكيماوية والمعروفة بمضاعفاتها الجانبية العديدة فإنها كذلك تعد من أهم الأغذية للسيدات طوال شهور الحمل،

وأوضح الدكتور أحمد عارف أستاذ طب النساء والتوليد بجامعة القاهرة علاقة "الملوخية" بالحمل قائلاً:
تحقق "الملوخية" فوائد طبية وغذائية عديدة لمن يفضلون أكلها، فإذا كانت الدراسات قد أكدت أنها تخفض ضغط الدم وتقوي عضلة القلب وتزيد من إفرازات الغدد الجنسية سواء كانت ذكورية أو أنثوية، فإنها بالإضافة الى ذلك تعتبر بمثابة غذاء مثالي للأم الحامل، لكونها من أغنى الأغذية التي يتوافر فيها بكثرة فيتامين (أ) وهو من أهم الفيتامينات اللازمة للحفاظ على صحة الأم والجنين، كما ان الملوخية تحمي الجسم من الإصابة بفقر الدم ونقص الحديد الذي يصيب كافة النساء أثناء الحمل خاصة خلال الشهور الأولى.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SATNET

avatar

تاريخ التسجيل : 03/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة المميزة والفائدة الصحية لبعض الفواكه والخضر   الإثنين 26 نوفمبر 2007 - 16:41

موضوع مميز ومنسق
تسلم أخي على المجهود الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sat-net2007.online-talk.net
 
الموسوعة المميزة والفائدة الصحية لبعض الفواكه والخضر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ساتنيت ::  :: منتدي صحة وتغذية-
انتقل الى: